السبت، 24 مارس، 2012

التجربة البرتغالية!

من فضلك، شاهد هذه اللقطات عن مدينة لشبونة البرتغالية، ثم أجب عن الأسئلة:



الآن أجب على الأسئلة التالية. جميع الأسئلة اجبارية:

1. أين تذهب قمامة اللشبونيين في رأيك؟ كيف تمكن هؤلاء الناس من إزالتها فلم يصبح لها أي أثر؟ كيف ينظفون الشوارع والمباني وعربات الترام؟ هل يمكن لباقي البشر أن ينفذوا نفس هذه السياسات العامة؟

2. لماذا لم تقم محافظة لشبونة بإزالة خطوط الترام القديمة لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من السيارات الخاصة على حساب وسائل النقل العام؟ ألا يمتلك اللشبونيون نقودا كافية لشراء سيارات خاصة؟ 

3. لماذا لم يقم محافظ لشبونة بتغيير كل أرصفة المدينة واستبدالها بأخرى يبلغ ارتفاعها 30 أو 40 سم حتى يمنع السيارات من الانتظار على الأرصفة، منفقا على ذلك الملايين من اليورو؟ ولماذا اكتفى هذا المحافظ فقط بوضع حواجز بسيطة أو شمعات (bollards) لا تعيق المشاة، ولا تتطلب التسلق، ولا تستعصى على كبار السن وأصحاب الاحتياجات الخاصة؟ مع وضع مخططات لأماكن انتظار السيارات في المدينة؟

4. لماذا لا يسمح المسئولون اللشبونيون للباعة الجائلين بـ"أكل العيش" في ميدان "كومرسيو" التاريخي بوسط لشبونة؟ لماذا لا يمكن للباعة أن يستعمروا الميدان بالبضائع الصينية أو الليبية المهربة؟ و لماذا خُصص الميدان هكذا للمشاة ولحركة الترام فقط؟ ولماذا، في اعتقادك، لا يقوم أصحاب المحلات بـ"فرش" بضائعهم على الأرصفة الخاصة بهؤلاء المشاة؟

5. لماذا لم يخترع اللشبونيون "خطوط التنظيم" أو قانون ارتفاع عبقري يسمح بـ"مَرّة ونُص عرض الشارع"؟ ثم لماذا لم يخرقوا هذه القوانين بعد ذلك ويتجاوزوا الخطوط والارتفاعات المقررة؟

6. لماذا، في رأيك، لم يهدم اللشبونيون مبانيهم التاريخية الجميلة التي نراها بالفيديو ويستبدلونها بأخرى أضخم وأقبح وأكثر هشاشة وأقل آدمية؟ ولماذا لم يقم اللواءات من محافظي لشبونة على مدار العقود السابقة بإزالة تبليطات البازلت دقيقة الصنع القديمة (التي تميز شوراعهم وتضفي عليها طابعا خاصا) واستبدالها بأسفلت قطراني أنيق؟


7. هل تستطيع أن تستنتج لماذا تصل أعداد السياح في لشبونة وحدها إلى 7 ملايين سائح سنويا؟

مع أطيب التمنيات بالتوفيق

هناك تعليقان (2):

  1. ماشاء الله مدونتك أكثر من رائعة ياريتنى شفتها من زمان...ولى سؤال قبل الإجابة على اسئلتك.....أخي قرأت انك معمارى واستاذ فى قسم العمارة بالفنون الجميلة بالاسكندرية....انا خريجة تربية نوعية دفعة 2007..عجوووزة اوي....كان نفسى ادرس عمارة ..يارتى اعرف ادرسها الان ازاى...وهل فاتتنى الفرصة؟؟؟
    الان احاول الاجابة عن اسئلتك...
    انا من ساكنى محرم بك وطبعا فيها الترام...لاحظت من الفيديو ان سرعة الترام تقريبا مثل سرعة السيارات العادية...اذن لحل المشكلة المعروفة...اولا لازم نجدد الترام ..ترامنا قديمة جداااااا وبطيئة جدا...ثانيا نجل الشارع اتجاهين الترام "بسرعتها الجديدة" فى اتجاه ونصف الشارع تسير فيه العربات فى الاتجاه المعاكس...اللى بيحصل عندنا ..ان السيارات تسير فى الاتجاه المعاكس قصاد الترام...زائد بطئ الترام اساسا بيعيق حركة المشاريع والتكاسئ خلفها
    ...........
    بالنسبة للقمامة...زمان لما كنت بروح لجدتى كان بييجي كل يوم الصبح عامل جمع القمامة بيلف عالبيوت وماكانش في صناديق قمامة كتير زى الان...اعتقد الحل ..ان بدل سيارة جمع القمامة الضخمة المقرفةدي اللى بتيجى قبل الفجر وبتلم القمامة المكدسة داخل الصندوق وخارجة وممتدة عالطرقات وتحدث رائحة..كلنا عارفينها...ليه مثلا مايبقاش فى عامل للقمامة يلف عالبيوت مرتين فى اليوم..الصبح وبالليل . هؤلاء العمال حتستناهم عربة القمامة فى اول الشارع لحد مايحطوا كل الاكياس اللى جمعوها ..ثم الى المقلب...
    ..................
    القوانييييييين...احنا شعب بيخاف من الغرامة للاسف..يبقى لازم نضع غرامة عاللى راكن صف تانى والمحافظ يحط حواجز صغيرة زى البرتغال كده لاتتعداها العربات
    بالنسبة للباعة الجائلين.....هذه مشكلة مستعصية فى الاسكندرية ولها جذور...اغلبهم من الاقاليم وخارج الاسكندرية بيدوروا على لقمة العيش...زى ماعمل المحافظ السابق عبد السلام المحجوب ونظف امام محطة مصر.. وجمع الباعة كلهم فى سوق قريب...يبقى لازم يتم تنظيف جميع الشوارع الاثرية..وانشاء سوق لكل الباعة الجائلين..حتى على الاقل يكون لكل شخص مكانه وتتشال كلمة البائع الجائل السخيفة
    .................كفايةلحد كده لانى تعبت....
    الله اعلم حل المشاكل دى كلها ازاى...نفسى الاقى الاسكندرية حاجة تانية

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا على اهتمامك وعلى إجاباتك :)
      أنا بادرّس عمارة في الأكاديمية العربية. وعموما مافيش حاجة متأخرة. حضرتك ممكن تسألي سواء في هندسة او فنون جميلة أو الأكاديمية عن شروط التقديم.. بس الحقيقة دراسة العمارة مش سهلة. محتاجة مجهود وإخلاص.
      شكرا مرة تانية، وآسف على الرد المتأخر :)

      حذف