الأحد، 24 يونيو، 2012

برقيات إلى الرئيس الجديد

لافتة دعائية من حملة مرسي الانتخابية
(من ويكيبيديا)

السيد الرئيس المنتخب/ محمد مرسي، ها قد أصبحت اليوم الرئيس الخامس لمصر. تهانينا ودعواتنا وتمنياتنا.
   
السيد الرئيس، مدن مصرنا اليوم في أسوأ حالاتها على الإطلاق. بنياتها التحتية منهارة. كثافاتها السكانية مخيفة. قوانين البناء فيها خائبة.. وغائبة. مخالفات البناء الجنونية فيها مقننة. شوارعها مختنقة وغير نظيفة. اشتراطات السلامة المدنية في منشآتها منعدمة. وسائل المواصلات العامة بها قاصرة وغير آدمية. عشوائياتها سرطان خبيث ينمو بشكل يومي. هذا الكابوس العمراني يجب أن يتوقف.

السيد الرئيس، المدينة المصرية منتج اجتماعي وثقافي جمعي تشكل عبر فترات زمنية طويلة لا شك أنك تعلم مداها. أليس كذلك؟ لدينا مدن مأهولة ومستمرة بالفعل منذ آلاف السنين. لكنها تعرضت في العقود الماضية إلى شتى صنوف التخريب وإلى أسوأ أساليب الإدارة، فذاقت ما لم تذقه جرّاء الحروب والكوارث الطبيعية.
  
السيد الرئيس، لا يعقل أن يكون لدينا "قانون بناء موحد" يطبق على كل مدن مصر. فإن كان لابد من قاعدة موَحدة، فلتكن هي التزام الدولة المصرية من الآن بأن تحافظ وتؤكد على هُوية عمران كل مدينة بشكل مستقل، وأن توفر لكل منها ما يضمن استمرارها وازدهارها وتجددها، وأن تضمن المسكن الآمن والصحي لكل ساكنيها.
  
السيد الرئيس، تراث المصريين العمراني هو تاريخهم وذاكرتهم وهويتهم. يستوي في ذلك الهرم والمعبد والدير والمسجد والقلعة ومحطة القطار والقصر الملكي والبيت الفطري. كلهم تراث لجميع المصريين عليك أن تعمل على الحفاظ عليه، وبلا أي تمييز أو انتقاء. وهنا أضم صوتي لصوت الزهراء عادل عوض، والتي سارعت فور إعلانك رئيسا، فكتبت: "أول طلب من الرئيس القادم لا لتزييف التاريخ لصالحك ولصالح جماعتك. لا لتغير الأسماء وإلغاء الأسماء والصاق الاتهامات بالمقررات الدراسية ... ولا تقترب من آثارنا ومن عاداتنا، فغدا سترحل، ولكن مصر باقية."
  
مرة أخرى، تهانينا ودعواتنا وتمنياتنا.

شوارع الإسكندرية الخالية عصر اليوم، أثناء مؤتمر إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية.
(تصوير: محمد عادل دسوقي)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق